سياسات تطوير الطاقة في مصر.. في عدد جديد من “أوراق القاهرة”

شهد قطاع الطاقة المصري خلال 7 سنوات- أي منذ منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة البلاد،- إنجازات غير مسبوقة، أدت إلى تغيير مشهد الطاقة بالكامل والقضاء على الفجوة  الكبيرة بين الطلب والعرض، وظهرت تلك الإنجازات فى تحقيق الإكتفاء الذاتي من الكهرباء وتصديرها إلى الخارج، وفوز مشروع توليد الطاقة الشمسية بمنطقة بنبان بمحافظة أسوان بالجائزة السنوية كأفضل مشروعات البنك الدولى للعام 2019 تميزاً على مستوى العالم، وتحول مصر إلى مركز إقليمى للطاقة، وأصبحت ضمن أكبر 20 دولة على مستوى العالم من حيث احتياطيات الغاز الطبيعي؛ وثالث أكبر منتج له فى القارة الأفريقية بعد كل من الجزائر ونيجريا، وواحدة من ضمن الدول العشرة الأولى على مستوى العالم التى تمتلك احتياطيات كبرى من الغاز الطبيعى بالمياة العميقة وفقاً لتقديرات الموقع الأمريكى “Global Data energy.

وتأسيسا على ما سبق، ونظرا للرسالة التي يحملها مركز رع للدراسات الاستراتيجية، والمهمة المسئولة التي أقسم عليها فريق عمله، التي تتضمن كشف وتحليل علمي لدور الدولة المصرية في تغيير واقع ما قبل 2014، وتقديمها-دولة 30 يونيو- الخدمة للمواطن المصري، بدرجة عالية من الجودة وبطريقة تحكمها الكرامة الإنسانية- فإنه يستمكل-أي مركز رع مشروعه البحثي ” مصر المستقبل ” بإصدار عدد جديد من “أوراق القاهرة” حول سياسات الدولة المصرية في قطاع الطاقة، وهنا تجدر الإشارة إلى أن “مصر المستقبل”، هو مشروع بحثي ممتد لدراسة السياسات التي تتبناها الدولة المصرية، والتي تركز على تحليل السياسات التي تعكس نهجاً جديداً في التعامل مع القضايا التي تمس الحاضر والمستقبل، وتعكس أيضاً رؤية وأجندة العمل نحو أفق جديد، خاصة السياسات المرتبطة بالتنمية ومكافحة الفقر، والإصلاح في مجالات الاقتصاد والصحة والتعليم وتطوير المجتمع.

ومن هنا، وعلى ما سبق، يستهدف هذا العدد من دورية أوراق القاهرة الإلكترونية التي يصدرها المركز، رصد وتحليل الأهمية الحيوية لقطاع الطاقة فى الاقتصاد المصرى، والجهود الحكومية لإحداث تطوير جذرى وشامل بهذا القطاع منذ عام 2014، بالإضافة إلى ملامح ومؤشرات تغيير مشهد الطاقة فى مصر.

لتحميل الإصدار إضغد هنا. سياسات تطوير قطاع الطاقة في مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى