زايد قلب ووطن للإنسانية

منى بوسمرة

خير الإمارات الذي عمّ أقصى الأرض وأدناها، وبات يشار إليه بالبنان ويشهد له العالم أجمع بسخائه وعطائه الذي لا ينقطع، منبعه قائد جعل من الخير نهج دولة أسس أركانها على محبة الإنسانية جميعاً، فظل ذكره وإرثه وقيمه خالدة في قلوب الملايين، وإحياء الإمارات ليوم زايد للعمل الإنساني، إن هو إلا احتفاء بهذه المحبة المتبادلة بين أبناء زايد الخير وشعوب الأرض، الذين لا تزال الإمارات تمد أياديها البيضاء لهم جميعاً بالعون والغوث والتمكين، وتقدم لهم إلهاماً استثنائياً بالعطاء والتكاتف والأخوة.

زايد الذي أسس دولة الخير وزرع هذه المحبة التي لا تنضب، يستحق منا اليوم إجلالاً ووفاءً لقيمه وإرثه أن نضاعف العمل للمحافظة على هذه القيم ودعم ترسيخها عالمياً ضمن الرسالة التي أصبحت تتصدر أولويات الإمارات لنشر السلام والاستقرار والازدهار في أرجاء المعمورة، فزايد الخير، كما يصفه محمد بن راشد بأصدق الكلمات، هو «قدوتنا في العمل الإنساني، الذي أطعم البشر.. وسقى الشجر.. ورحم الفقير.. وسد حاجة المسكين.. وكان للأيتام والمحتاجين قلباً ووطناً وسكناً».

تنامي العطاء وتصاعد مستويات العمل الإنساني والخيري اللذان نشهدهما في الإمارات، خصوصاً مع ما نراه من مبادرات كبرى في شهر رمضان المبارك يمتد تأثيرهما إلى الملايين حول العالم، ويلفتان إلى أن السخاء والبذل والبر باتت قيماً متجذرة وثقافة راسخة في مجتمعنا بكل أفراده ومؤسساته، لأن هذه المبادرة والمثابرة على الخير وترسيخ قيمه هي أولوية في فكر قيادتنا الحكيمة، وذلك ما يجدد محمد بن زايد تأكيده، بمواصلة نهج زايد في العطاء لنشر الخير والسعادة للبشرية وتأكيده كذلك، أن «الإمارات تسعى إلى إرساء منظومة عمل إنساني تتسم بالانتشار والاستدامة لصالح المحتاجين».

الإنسانية في الإمارات صفة أصيلة منذ أرسى زايد أركان الدولة، وهي اليوم أصبحت على مدى 5 عقود من العطاء الممتد، نموذجاً ومرجعاً في العمل الإنساني والخيري المنظم وفي منظوماته وآلياته ونهجه في الوصول إلى كل المحتاجين أينما وجدوا وأينما كانوا، وكذلك في العمل على ضمان استمرارية وديمومة هذا الخير، وفي حجمه ونوعه، خصوصاً أنه يتجاوز تقديم مساعدات الإغاثة إلى المشاريع الإنمائية وتمكين الشعوب تعليمياً وصحياً واقتصادياً، وكان له أثره البالغ والملموس في كثير من دول العالم.

يوم زايد للعمل الإنساني، هو يوم للاحتفاء والوفاء لقيم أنبل قائد في تاريخنا المعاصر، وهي قيم بات الإماراتيون يستلهمونها في كل أيامهم، ولاء وانتماء وتلاحماً وعملاً مخلصاً وعطاء ومحبة للإنسانية، فزايد الذي يحمله الإماراتيون والملايين حول العالم في قلوبهم، كل الأيام له ولتخليد قيمه النبيلة السامية وإرثه العظيم الذي سيظل يضيء طريق الخير والأخوة الإنسانية.

نقلا عن البيان الإماراتية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى