خطط بديلة: كيف تعاملت مجموعة السبع مع المنافس الصيني؟

في 13 من يونيو الجاري، أصدرت مجموعة الدول السبع بيان خليج كاربيس، الذي يحدد أجندة طموحة لأعضاء مجموعة السبع وحلفائها. وقد أشارت مجموعة الدول الصناعية السبع، لأول مرة بشكل مباشر إلى مضيق تايوان، الذي أصبح في السنوات الأخيرة أحد أخطر المناطق الساخنة في العالم، حيث قالت “نؤكد على أهمية السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان، و تشجيع الحل السلمي للقضايا عبر المضيق”، ودعا البيان أيضًا إلى السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي والشرقي، مضيفًا أن مجموعة الدول السبع “ستعزز قيمنا، بما في ذلك دعوة الصين إلى احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية، لا سيما فيما يتعلق بشينجيانغ وهونغ كونغ المنصوص عليها في الإعلان الصيني البريطاني المشترك والقانون الأساسي.

استكمالاً لما سبق، يمكن التأكيد على أن إعلان دول قمة السبع عن مبادرة “الحزام والطريق الأخضر” لتقويض مبادرة ” الحزام والطريق” الصينية، صاحبه بشكل عاجل انتقاد من قبل وزارة الخارجية الصينية لخطة بايدن لجذب الحلفاء ضد الصين، متهمة إياه بـ “الدعوة إلى المواجهة”، وتدخل مرفوض في شؤون الصين الداخلية، اعتبرت تمركز القمة على القيم الليبرالية نهج تقليدي وعفا عليه الزمن ولن ينجح مع النظام العالمي الحالي.

قضية تايوان:

ردت الصين على هذه التصريحات بإرسال ٢٨ طائرة حربية إلى منطقة الدفاع الجوي التايوانية، وهو ما يمثل رقمًا قياسيًا جديدًا من حيث عدد الطائرات الحربية الصينية التي تم إرسالها إلى منطقة، وأيضا ردا على رفض إدارة تساي المساعدات الصينية باللقاح الصيني والاستجابة لمساعدات اللقاح من قبل الولايات المتحدة واليابان.

في الواقع، تمثل تايوان قضية ثانوية في الصرعات الجيوسياسية بين الصين والولايات المتحدة وحلفائها. فدائما ما يسلط الضوء على تايوان على الصعيد الدولي بحكم موقعها الجيواستراتيجي الذي يجعلها تلعب دورا مركزيا في سلاسل التوريد الدولية لأشباه الموصلات وغيرها من الصناعات الرئيسية. في الوقت نفسه، مع القلق العام بشأن مكانة الصين الجيوسياسية والاقتصادية في العالم من القوى الغربية، تعتبر تايوان أداة مفيدة يمكن للمجتمع الدولي من خلالها تأطير انتقادات للصين أو بناء إجماع جيوسياسية. ويُقصد بدعم تايوان أحيانًا أن تكون هدفا راسخة للقوى الغربية في المقام الأول للتعبير عن صراعاتها مع الصين، أكثر من كونها انعكاسًا للدعم المباشر لتايوان – وهو الشيء الذي قد يكون في الواقع هدفًا ثانويًا وليس هدفًا أساسيًا.

“المبادرة الخضراء النظيفة”:

تتركز هذه المبادرة على الاستثمارات في  البنية التحتية والمشاريع النظيفة الصديقة للبيئة في البلدان النامية، وستضمن معايير تنظيمية صارمة. في المقابل، “الحزام والطريق الأحمر” يهدف إلى الاستثمار في البنية التحتية غير الصديقة للبيئة وبدون شروط سياسية. فعلى الرغم من أن الاتحاد الأوروبي شدد على أن خطة البنية التحتية “لا تستهدف أي دولة أخرى”، إلا أنه في ٢٠١٩، كان الاتحاد الأوروبي يتفاوض بنشاط بشأن “خطط بنية تحتية” مماثلة مع اليابان أثناء إجراء مفاوضات مع الصين بشأن الاستثمار الثنائي.

في الواقع، يمثل إجمالي الناتج المحلي لهذه البلدان السبعة أكثر من 30٪ من إجمالي الناتج المحلي العالمي، ومن بينها الولايات المتحدة التي تمثل أكثر من النصف. فبالنسبة للدول الست الأخرى، شهدت اليابان نموًا صفريًا في الناتج المحلي الإجمالي لأكثر من 20 عامًا ، وتعاني الدول الأخرى من مشاكل مختلفة، ويُعد أداء ألمانيا الاقتصادي هو الأفضل، إلا أنها محاصرة بسبب الوضع الجيوسياسي الخاص في جميع أنحاء أوروبا.

إن خطة المنافسة البديلة التي اقترحتها مجموعة الدول السبع، من منظور البلدان النامية واتجاهات التنمية تقترح دعم التنمية المستدامة والتحول الأخضر وهو هدفا معقول. ولكن هل تستطيع الولايات المتحدة وحلفائها الحصول على فوائد حقيقية من المبادرة أو تقديم التمويل في ظل الركود الاقتصادي لدول الغرب والولايات المتحدة التي تعاني من تأثير الوباء. على سبيل المثال، أطلقت الولايات المتحدة مؤخرًا خطة تحفيز اقتصادي بقيمة ٦ تريليونات دولار أمريكي، بصفتها البادئ بإصدار هذا المبادرة، ولكن طبع الدولار الأمريكي بجنون، قد يؤدى إلى ارتفاع معدلات التضخم ومستويات الدين الوطني. كما أن جوهر هذه المبادرة، هو التنافس على الموارد والفوائد على نطاق عالمي. فألمانيا وفرنسا وايطاليا تحرص على دعم الأنشطة في إفريقيا والولايات المتحدة تعزز الإجراءات في أمريكا اللاتينية وآسيا، واليابان تدعو إلى إيلاء المزيد من الاهتمام للهند والمحيط الهادئ. فكل دولة تريد أن تسلك طريقها الخاص ، وتتفق ضمنيًا مع بعضها البعض، ولكن من الصعب التوصل إلى اتفاق بشأن المصالح المشتركة.

وبالنسبة للدول النامية، ليست كل الدول تضع أولويات في أجندات التنمية للحفاظ على الطاقة، وخفض الانبعاثات، وحماية البيئة منخفضة الكربون، والتحول الأخضر، ولكن مطالب التنمية الحالية للبلدان النامية في حاجة ملحة لتطوير الصناعات ، وتحفيز الاستهلاك، وتحفيز التوظيف. ناهيك عن أن الفشل في إدارة  ملف وباء التاج الجديد لعام ٢٠٢٠ من قبل دول القمة (باستثناء اليابان) التي تعتبر أغنى دول في العالم وأكثرها تقدمًا من الناحية التكنولوجية، ومن الناحية النظرية أكثر الموارد الطبية تطورًا للفرد، والاستجابة المتأخرة لتوزيع اللقاحات للدول النامية بخلاف استراتيجية الصين في إدارة الأزمة داخليا وخارجيا قد انعكس بشكل سيئ على صورة هذه الدول في مواصلة قيادة العالم.

عودة “واشنطن” وقضية تقويض “بكين”:

يطرح عودة الولايات المتحدة الأمريكية من خلال إظهار مكانتها كزعيم عالمي وتعزيز موقع القيادة بين دول القمة لتقويض منافسيها الاستراتيجيين الرئيسيين الصين وروسيا، تساؤلات حول مدى قبول دول القمة قضية تقويض الصين في ظل الخلافات بين دول الأعضاء وسياسة ترامب السابقة. ” أمريكا أولا” التي رفضت مساعدة دول أوروبا في إمدادها باللقاح وفرض الرسوم الجمركية حتى على صادرات حلفائه الأوروبيين من الألمنيوم والصلب التي لم توقفها الإدارة الجديدة حتى الآن.

إن حدة الخلاف في المكان القوية التي أدت انقطاع البث المباشر لمنع تسرب محتوى النزاعي وضح عدم وجود نهج مشترك حول تقويض الصين. فقد خرجت القمة دون توضيح ما إذا كانت هذه الدول مستعدة للمخاطرة بإلحاق الضرر بعلاقاتها الثنائية مع بكين. في الواقع ، مع بدء العالم في التعافي من هذا الوباء، لا تزال العديد من الدول الغربية تعتمد على السوق والاستثمار الصيني، فمن الناحية الاقتصادية، الاتحاد الأوروبي يعتمد بشكل أكبر على السوق الصينية الكبيرة والمتنامية بسرعة أكثر من الولايات المتحدة. وهناك العديد من المصالح المشتركة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، لكنها ليست متسقة تمامًا.إن التحالف الأطلسي أو مجموعة السبع هو تحالف كلاسيكي تأسس على الخوف من أنه كان هناك تهديد خارجي كبير خلال الحرب الباردة – الاتحاد السوفياتي السابق.فخلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ، كان وضع تعاون أوروبا والولايات المتحدة ضد الاتحاد السوفييتي بمثابة استمرار للتوتر الجيوسياسي بين روسيا وأوروبا في القرن التاسع عشر.

واليوم، أصبحت الولايات المتحدة القوة الوحيدة المهيمنة بقواتها المنتشرة في جميع قارات العالم. مع تفكك الاتحاد السوفيتي في نهاية القرن الماضي، أصبحت التهديدات “الجغرافية” التي تواجهها الدول الأوروبية الكبرى أقل وضوحًا. لذلك ، كرست دول أوروبا الغربية نفسها لفترة زمنية طويلة منذ نهاية القرن العشرين  لبناء الاتحاد الأوروبي ، واستعادة القدرة التنافسية لأوروبا وتطويرها في السوق العالمية ككل. ومع ذلك، خلال نفس الفترة، زادت الولايات المتحدة بشكل كبير من أنشطتها العسكرية في آسيا والبلقان وأفريقيا ، وتصرفت بشكل أكبر مثل بريطانيا في أواخر القرن التاسع عشر.

لقد كانت التهديدات الخارجية في ذلك الوقت موجودة بشكل موضوعي، لكن هل تشكل الصين تهديدًا لمجموعة السبع اليوم؟ من الواضح أن الاختلافات في الرأي داخل مجموعة السبع كبيرة للغاية، فعلى سبيل المثال، قال الرئيس الفرنسي ماكرون في مؤتمر صحفي عام بعد الاجتماع إن مجموعة السبع لن تصبح ناديًا مناهضًا للصين. إذا كانت لديك خلافات مع الصين ، فأنت بحاجة إلى حل المشاكل مع الصين ، لكنك لا تعامل الصين كتهديد مشترك وعدو.إن العلاقات الصينية الأمريكية المتوترة إلى حد ما مفيدة للاتحاد الأوروبي، ويمكنه أن يفعل كل شيء بطريقته الخاصة.ظهرت السمة الأولى بعد الاجتماع، حيث أوضحت كوريا الجنوبية ، التي دعيت إلى الاجتماع، أن الجزء من البيان الذي وقعته لا علاقة له بالصين. وأبدت ألمانيا موقف براغماتي يعكس توجهاتها الفترة القادمة اتجاه التعامل مع بكين وواشنطن.ناهيك عن قضية الصين، فالعلاقة بين فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة الآن حساسة للغاية، فهناك تقارير تفيد بأن الجانبين اختلفا حول مشكلة أيرلندا الشمالية في الاجتماع. فمع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، هناك خلافات ونزاعات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة حول التعريفات الجمركية بين أيرلندا الشمالية وأيرلندا.

د. هند المحلى سلطان

رئيس برنامج الدراسات الآسيوية، و هي باحثة زائرة بمركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة فودان وجامعة شنغهاي للدراسات الدولية. حاصلة على درجة الدكتوراه والماجستير في العلاقات الدولية تخصص شؤون صينية من جامعة شنغهاي للدراسات الدولية وجامعة شاندونغ. ترجمت العديد من الكتب والتقارير الرسمية للحكومة الصينية من اللغة الصينية إلى اللغة العربية في مجال السياسة والاقتصاد، ونشرت بعض الأبحاث الأكاديمية المتعلقة بالسياسة الخارجية للصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى