معركة الأيام الست: مركز رع للدراسات يهنيء القيادة المصرية بنجاحها في حل أزمة السفينة الجانحة

بعد ستة أيام عصيبة ليس فقط على مصر، لكن على العالم بأسره، أثبتت مصر نفسها كعادتها، بسواعد أبنائها وبتصميمهم على النجاح في المهمة الموكلة إليهم، والتي عملوا عليها، واصلين الليل بالنهار في ظروف جوية بالغة السوء، وفي ظروف تعامل شديدة التعقيد، لم يكن مسموحاً فيها بأي مجال للخطأ أو سوء التقدير. وهو ما أسفر والحمد لله عن نجاح باهر ومنقطع النظير في إنهاء الأزمة في وقت قياسي، كان يتوقع له مدى زمنى لا يقل عن شهر، وفق آراء بعض الخبراء الدوليين.

 بل إن بعضهم راهن على سيناريوهات أكثر سوءً، مثل احتمال غرق السفينة أو احتمال حدوث تلوث في مياة القناة واحتمالات أخرى، جرى استعراضها من جانب وسائل إعلام معادية، حاولت الإصطياد في الماء العكر، لكن مصر التي انتصرت في معركة حقيقية، سيطلق عليها مركز رع للدراسات ” معركة الأيام الست”. فالمصريين لم يكن أمامهم من خيار سوى الانتصار، وإلا فقدت مصر كثيراً من هيبتها ومكانتها الدولية، وهو الأمر الذي كان سيترتب عليه أبعاد على المدى الطويل ليست في صالح مصر ولا في صالح مستقبل قناة السويس كشريان دولي، يتعرض لمشاريع منافسة من بعض الدول.

من هنا نعيد توجيه الشكر للقيادة السياسية ولفريق إدارة الأزمة، ولكل الجهات والأجهزة التي شاركت في عملية استعادة قناة السويس لوضعها الطبيعي، داعين الله عزو جل أن يحمي مصرنا الحبيبة من كل شر.

إدارة مركز رع للدراسات،،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى