بعد 7 سنوات من رئاسة “السيسى”.. ما هي ملامح قطاع النقل فى الجمهورية الجديدة؟

في الوقت الذى شهدت فيه جميع القطاعات بمصر طفرة غير مسبوقة نتيجة الإصلاحات العديدة التى تمت منذ تولى الرئيس “السيسى” رئاسة الجمهورية عام 2014 حتى اقتراب موعد إعلان الجمهورية الجديدة بمجرد افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة، كان قطاع النقل صاحب نصيب كبير من الإصلاحات، التى غيرت من هيكل القطاع ذاته وقضت على المشكلات الجذرية به، وذلك بدءا من إصلاحات السكة الحديد والتوسع فى محطات مترو الأنفاق ومشروعات عملاقة بمجال الطرق والكباري وإنشاء القطار الكهربائى إلى إعلان خطة وقف سير سيارات الميكروباص على الطريق الدائرى فى الرابع عشر من يونيو 2021، واستبدالها بالأتوبيسات الترددية السريعة بنهاية العام الحالى 2021.

وتأسيسًا على ما سبق، يتطرق هذا التحليل إلى رصد وقراءة أهم الإنجازات المتحققة فى قطاع النقل المصرى منذ عام 2014، وانعكاساتها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

طفرة غير مسبوقة:

أدت الإصلاحات الجذرية والهيكلية التى تمت بقطاع النقل فى مصر منذ عام 2014، إلى إحداث طفرة غير مسبوقة تجعل منه قطاعًا لائقًا بالجمهورية الجديدة التى صرح عنها الرئيس “عبد الفتاح السيسى” خلال الندوة التثقيفية للقوات المسلحة فى 9 مارس 2021 عند إعلانه عن افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة، وسيتم فيما يلى رصد أبرز الإنجازات والإصلاحات التى تمت بهذا القطاع على كافة المستويات برًا وبحرًا وجوًا:

(&) النقل البرى:

(*) تطوير السكك الحديد: شهدت سكك حديد مصر تطوير جذرى منذ عام 2014، والذى وقف على كافة أسباب الأزمات المتكررة التى كانت تشهدها سكك الحديد، شملت تعديل التشريعات للسماح بدخول القطاع الخاص فى عملية التطوير، ورفع أسعار تذاكر القطارات لوقف نزيف هيئة السكك الحديد، بالإضافة إلى التعاقد مع شركات دولية لاستيراد قطارات جديدة واستبدال المتهالك وتطوير نظم الإشارات والمزلقانات وخطوط السكك الحديد، وذلك ضمن خطة تطوير شاملة لتنفيذ مشروعات سكة حديد بإجمالي 80 مشروع وبإجمالي تكلفة  142 مليار جنيه حتي عام 2024، وقد تم الانتهاء من تنفيذ مشروعات بإجمالي قيمة40 مليار جنيه حتى يونيو 2020، وجاري تنفيذ أعمال منها بقيمة  46 مليار جنيه، هذا بالإضافة إلى الاهتمام بتطوير العنصر البشرى من خلال إنشاء معهد وردان للنهوض بالعنصر البشري، وتخريج كوادر جديدة فنية قادرة على التعامل مع المعدات الحديثة وصيانتها وتأمين، وتوقيع اتفاقية إطار عمل لإنشاء مركز تدريب مهني مصري صيني مشترك لتكنولوجيا السكك الحديدية، فى 23 نوفمبر 2020، بين الهيئة القومية لسكك حديد مصر ممثلة فى المعهد الفني لتكنولوجيا السكك الحديدية ومعهد ناجينغ لتكنولوجيا السكك الحديدية (NIRT) وشركة أفيك الصينية في مجال التدريب ونقل المعرفة وتبادل الخبرات في مجال السكك الحديدية، هذا بالإضافة إلى توقيع بروتوكول تعاون بين وزارتي النقل والتخطيط فى 26 نوفمبر 2020، لإنشاء محاكي متطور مماثل لأحدث أنظمة الإشارات المستخدمة عالميا داخل مركز تدريب وردان (المعهد الفني لتكنولوجيا السكك الحديدية).

(*) توسعة محطات مترو الإنفاق وبناء مترو الإسكندرية: بلغت حجم تكلفة المشروعات المنفذة في مترو الأنفاق منذ يونيو 2014 إلى يونيو 2020 نحو 33.1 مليار جنيه، وتم خلال هذه الفترة الانتهاء من 4 محطات وافتتاحها للركاب في المرحلة الرابعة من الخط الثالث للمترو وهي محطات (هارون، الألف مسكن، نادي الشمس، هليوبوليس)، ويجرى حاليا استكمال العمل بباقي المرحلة في 6 محطات هم (النزهة، وهشام بركات، عمر بن الخطاب، قباء، الهايكستب، عدلي منصور)، كما يتم تنفيذ المرحلة الثانية من الخط الثالث بطول 17.7 كيلو متر (العتبة، الكيت كات، إمبابة، جامعة القاهرة).

هذا بالإضافة إلى مشروع مترو الإسكندرية، الذى يعتبر مرحلة أولى للربط على منظومة القطار السريع بين الإسكندرية ومدينة العلمين مرورا بمدينة برج العرب ووصولًا إلى مدينة 6 أكتوبر ومنها إلى العين السخنة مروراً بالعاصمة الإدارية الجديدة، ومن المقرر طرح تنفيذ هذا المشروع لاختيار الشركة المنفذة عقب الانتهاء من إجراءات توفير التمويل المطلوب بالكامل والمُقدر بنحو 1.5 مليار دولار.

(*) أتوبيسات التردد السريع بالطريق الدائرى: وهى وسيلة مواصلات من المقرر استخدامها لتكون بديلة للميكروباص على الطريق الدائرى تجنبا للحوادث وتعطل الطرق التى تسببها الميكروباصاـت، ومن المقرر تطبيق هذه المنظومة الجديدة بنهاية العام الحالى 2021.

(*) مشروع القطار السريع ومونوريل العاصمة الجديدة ومدينة 6 أكتوبر: يجرى تنفيذ مشروع القطار الكهربائي (السلام، العاشر من رمضان، العاصمة الإدارية الجديدة) بتكلفة تبلغ نحو 1.2 مليار دولار و7 مليار جنيه، وبطول 70 كيلو متر، بالإضافة إلى تنفيذ مشروعي مونوريل العاصمة الإدارية الجديدة بطول 54 كيلو متر، ومونوريل مدينة 6 أكتوبر بطول 42 كيلو متر، بحجم تكلفة يبلغ 2.7 مليار يورو.

(*) الموانئ البرية الجافة: فمن المقرر إنشاء 8 موانئ برية جافة، ومنهم تنفيذ أول ميناء جاف في مصر بمدينة 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة، وذلك بإجمالي مساحة 100 فدان، ومشروع رفع كفاءة وتطوير ميناء طابا البري والتطوير الشامل لميناء السلوم البري.

(*) تأسيس شبكة طرق قومية جديدة: وهو المشروع الذى يبلغ طوله 7000 كيلو متر، بتكلفة 175 مليار جنيه، وبلغ إجمالي الأطوال المنفذة بالمرحلة الأولي والثانية من الشبكة القومية الجديدة للطرق 4500 كيلومتر ومن أهمها طرق النطرون – العلمين بطول 135 كيلومتر والصعيد – البحر الأحمـر بطول 180 كيلومتر.

وكذلك طريق بنها الحر بطول 40 كيلومتر والقوس الشمالي من الطريق الدائري الإقليمي بطول 90 كيلومتر وطريق الجلالة بطول 82 كيلومتر والفرافرة – عين دله بطول 90 كم، وجاري العمل في المرحلة الثالثة بطول 1300 كيلومتر أخرى، بالإضافة إلى مخطط تنفيذ 1200 كيلومتر أخري فور الانتهاء من تنفيذ المرحلة الثالثة لتصبح بذلك إجمالي أطوال شبكة الطرق السريعة والرئيسية 30,5 ألف كيلومتر بعد أن كانت 23.5 ألف كيلومتر في يونيو 2014 .

 

(*) إنشاء مشروعات محاور النيل: تخطط الحكومة إلى إنشاء  21 محور كوبري علي النيل بإجمالي تكلفة 30 مليار جنيه، وبلغ عدد المحاور المنفذة منذ يونيو 2014 عدد 7 محاور ( طلخا – بنها – الخطاطبة – تحيا مصر ” محور روض الفرج ” – بني مزار – طما – جرجا ) وجاري العمل في عدد 8 محاور أخرى (حلوان – عدلي منصور – سمالوط – قوص – كلابشة – ديروط – دراو – بديل خزان أسوان )، ومن المخطط البدء في انشاء 6 محاور جديدة علي النيل ( شبراخيت – سمنود – عمروس –الفشن – منفلوط – ابو تيج )  ليصل إجمالى كبارى ومحاور النيل إلى 59 محور وكوبرى علي النيل بدلاً من 38 محور / كوبري  قبل يونيو 2014.

(*) تطوير وصيانة ورفع كفاءة الطرق والكبارى: منذ يونيو 2014 وحتى يونيو 2020، تم الانتهاء من تطوير وصيانة و رفع كفاءة 5000 كيلومتر من شبكة الطرق الحالية بتكلفة 15 مليار جنيه، ومن أهمها ( طريق سوهاج / قنا الصحراوي الغربي ، طريق المحلة / كفر الشيخ ، طريق طنطا / كفرالشيخ ، طريق طابا / نويبع ، طريق دمياط / كفر البطيخ ، طريق الكافوري / برج العرب ، طريق سيدي كرير / مطار برج العرب و طريق بنها / المنصورة).

(&) النقل البحرى: تتمثل مشروعات النقل البحرى فى تنفيذ عددا من المشروعات بموانئ دمياط والإسكندرية والبحر الأحمر، وفيما يخص النقل النهرى فقد تم تنفيذ مشروع البنية المعلوماتية لنهر النيل لتتبع مسير الوحدات النهرية بحجم تكلفة 9 مليون يورو، هذا إلى جانب الاستمرار في أعمال إزالة الاختناقات بالمجاري الملاحية في نهر النيل وتأمينها.

ولم تتوقف الإنجازات والإصلاحات بمجال النقل البحرى عند هذا الحد، بل كان الإصلاح الأبرز هو ما تم بقناة السويس والتى أدت إلى زيادة حركة الملاحة بالقناة وإيراداتها، ومن بينهم افتتاح قناة السويس الجديدة فى أغسطس 2015، وإنشاء 5 كم من الأرصفة الجديدة في ميناء شرق بورسعيد وتنفيذ الحوض الثاني بميناء العين السخنة، وإنشاء محطة تداول الحاويات الثانية (CT2) وتنفيذ بنية تحتية معلوماتية لميكنة وإدارة ميناء غرب بورسعيد وافتتاح قناة ميناء شرق بورسعيد الجانبية بطول 9.2 كم، وعمق 18.5 متر، لتقليل زمن انتظار السفن من 13.5 ساعة إلى 4.6 ساعة، كما يجرى حاليا تعميق الممر المائى بالقناة بعد أزمة السفينة “إيفر جيفن” التى جنحت بالقناة لمدة ستة أيام خلال الفترة 23-29 مارس 2021.

(&) النقل الجوى: شمل مجال النقل الجوى على عددا من الإنجازات أهمها تطوير ورفع كفاءة المطارات، وإنشاء وافتتاح ثلاث مطارات: العاصمة الدولى وبنريس الدولى وسفنكس، والانتهاء من أعمال تطوير وتأسيس مباني محطات أرصاد سطحية في السلوم والعاشر من رمضان والخارجة، هذا بالإضافة إلى تعزيز إجراءات معايير السلامة في المطارات المصرية بعد سقوط الطائرة الروسية، وافتتاح خطوط طيران جديدة، كخطي بين مطار مرسي علم وهولندا وأوكرانيا وأخر بين جورجيا إلى مدينة الغردقة.

انعكاسات واسعة:

أدت الإصلاحات والإنجازات التى تمت بقطاع النقل المصرى إلى العديد من النتائج الإيجابية اقتصاديًا واجتماعيًا وبيئيًا، والتى يمكن إيجازها فيما يلى:

  • ارتفاع الناتج المحلى لنشاط النقل: بمقارنة الناتج المحلى الإجمالي لنشاطى النقل والتخزين وقناة السويس لعامى 2013/2014 و2019/2020، نجد أنه شهد نموًا بنسبة 121% و128% على الترتيب.

المصدر: إعداد الباحثة، بالاعتماد على إحصائيات البنك المركزى المصرى

  • تراجع حوادث السيارات: شهدت حوادث السيارات تراجعًا ملحوظ نتيجة الاهتمام الكبيرة الذى أولته الحكومة المصرية في السنوات الأخيرة لتطوير قطاع الطرق وتوسيعه، حيث تراجع عدد حوادث السيارات منذ عام 2013 إلى عام 2018، من 15.6 ألف حادثة إلى 8.5 ألف حادثة، وذلك بنسبة انخفاض قدرها 45.5%.

المصدر: إعداد الباحثة، بالاعتماد على إحصائيات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء

  • تحسن ترتيب مصر العالمى في مؤشر جودة الطرق: تحسن ترتيب مصر فى مؤشر جودة الطرق واحتلت الترتيب 28 من بين 141 دولة عام 2019، مقارنة بالترتيب 122 عام 2013، متقدمة بذلك 94 مركز، وارتفعت قيمة المؤشر إلى 5.1 درجة، بدلا من 2.7 درجة عام 2013.

المصدر: إعداد الباحثة، بالاعتماد على تقارير التنافسية العالمية لسنوات مختلفة.

المصدر: إعداد الباحثة، بالاعتماد على تقارير التنافسية العالمية لسنوات مختلفة.

  • ترشيد استهلاك الطاقة وخفض التكلفة الاقتصادية الناتجين عن الازدحام المرورى: يعمل تقليل الازدحام المرورى الناتج عن تسهيل حركة المرور بسبب تطوير ورفع كفاءة الطرق وإنشاء شبكات طرق تختصر المسافات، إلى ترشيد استهلاك الطاقة المهدرة نتيجة بطء الحركة المرورية، وبالتالى التقليل من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون الملوثة للبيئة ودعم توجه الدولة فى تحسن المناخ بحسب رؤية مصر 2030، وتوفير جزء من فاتورة استيراد المواد البترولية، والتى شكلت نحو 14.2% من إجمالي واردات مصر السلعية فى العام المالى السابق 2019/2020.

فوفقًا لدراسة أعدها البنك الدولى بعنوان “دراسة حول زحمة السير فى القاهرة الكبرى” فى مايو 2014، يتم هدر نحو 47 مليار جنيه كل عام فى منطقة القاهرة الحضرية الكبرى، وهى أكثر المناطق التى تعانى الازدحام والاختناق المرورى، بسبب زحمة السير، وكان من المتوقع أن ترتفع هذه التكلفة إلى 105 مليار جنيه بحلول العام 2030، وتمثل الآثار التى تخلفها الانبعاثات الناتجة عن زحمة السير 19% من إجمالي التكاليف الناتجة عن زحمة السير.

المصدر: إعداد الباحثة، احصائيات دراسة البنك الدولى عن زحمة السير فى القاهرة الكبرى

  • توفير فرص للعمل: توفر المشروعات الإنشائية وما تتطلبه من عمالة مباشرة وغير مباشرة بهذه المشروعات الضخمة الخاصة بالنقل البرى والبحرى، في توفير المزيد من فرص العمل، وزيادة أنشطة شركات المقاولات بما يساعد هذه الشركات على التوسع وطلب عمالة جديدة.
  • تسهيل نقل البضائع وخفض تكلفة النقل: حيث يساعد تطوير الطرق ورفع كفاءتها بالإضافة إلى ربط المحافظات ببعضها البعض ضمن المشروع القومى للطرق واختصار المسافات، على تسهيل نقل البضائع المنقولة برًا وكذلك خفض تكلفة النقل، من خلال خفض تكاليف النقل الداخلة في إنتاج السلع سواء المنتج النهائى أو المواد الخام المنقولة من مكان لأخر بريًا، وبالتالى وصول السلع للمواطنين بأسعار أقل.
  • تراجع حوادث القطارات: ظهرت النتائج الإيجابية للجهود الحكومية المبذولة فى تطوير سكك الحديد، فى تراجع عدد حوادث القطارات والمتوفين والمصابين جراء هذه الحوادث عام 2019، حيث شهد عدد حوادث القطارات تراجعه بنسبة 9% مقارنة بعام 2018.

المصدر: إعداد الباحثة، بالاعتماد على إحصائيات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء

  • ارتفاع عدد السفن المارة بقناة السويس: بالنظر إلى تطور أعداد السفن المارة بقناة السويس خلال الفترة 2013 إلى 2019 بعد استبعاد عام 2020، الذى تأثرت فيه التجارة العالمية بجائحة كورونا، نجد أن عدد السفن المارة بالقناة قد ارتفع بنحو 14% خلال هذه الفترة.

المصدر: إعداد الباحثة، بالاعتماد على إحصائيات هيئة قناة السويس

كما ارتفعت إيرادات بمعدل النمو قدره 15.4% خلال الفترة 2012/2013 إلى 2019/2020.

المصدر: إعداد الباحثة، بالاعتماد على إحصائيات البنك المركزى المصرى

حاصل القول، شهد قطاع النقل المصرى إنجازات وإصلاحات غير مسبوقة فى تاريخه منذ عام 2014، أدت إلى تحقيق العديد من النتائج الإيجابية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وأثبتت قدرة القيادة السياسية على تحدى الزمن، وتجعل منه قطاعًا يليق بحجم دولة مميزة كمصر فى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وبالجمهورية الجديدة التى سيتم الإعلان عنها قريبا.

 

قمر ابو العلا

باحثة بوحدة الدراسات الاقتصادية باحثة اقتصادية، وحاصلة على ماجستير في الاقتصاد، جامعة القاهرة، شاركت في العديد من التقارير الاقتصادية والاجتماعية في الشئون المصرية والخارجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى