فرنسا نموذجاً.. كيف ينقد عناصر الإخوان جماعتهم بعد تركها؟

منتصر حمادة- خبير مشارك بالمركز

هناك حيرة كبيرة تواجهها المؤسسات المعنية بالتصدي للقلاقل الصادرة عن الإسلاموية في الساحة الفرنسية، وخاصة الإسلاموية المنخرطة في الهواجس السياسية- أي التيار الإخواني، موازاة مع الإسلاموية المصنفة في الخانة الجهادية، سواء تعلق بالأمر بحالات تهم خلايا تكشف عن نفسها بين الفينة والأخرى، كما عاينا خلال العقد الأخير، على قلتها، أو تعلق الأمر بحالات تصنف في خانة “الذئاب المنفردة”، والتي تتميز بارتفاع أسهمها في الساحة الفرنسية، بإقرار بعض الخبراء المتتبعين عن قرب للظاهرة.

ومما يؤكد هذه الحيرة، تباين القراءات البحثية المخصصة للظاهرة، فالأحرى المتابعات الإعلامية، ويكفي تأمل التباين الكبير في قراءة الظاهرة الجهادية بين تيار أوليفيه روا من جهة، وتيار جيل كيبل من جهة ثانية، مع الإشارة إلى أن كل تيار ضم باحثين آخرين، دون الحديث عن قراءات باقي الفاعلين من مرجعية عربية، مغاربية على الخصوص، من الذين شرعوا منذ عقد تقريباً في الاشتغال البحثي على الظاهرة الإسلاموية بشكل عام، وخاصة تفرعاتها السلفية والإخوانية والجهادية.

اختلاط الولاء الإيديولوجي بالانتماء التنظيمي:

تأسيسا على ما سبق، نجد باباً نوعياً في مقاربة الظاهرة بشكل نوعي، ومغاير كلياً مقارنة مع المقاربات أعلاه، بما في ذلك المقاربات الصادرة عن صناع القرار، أو عن الباحثين المقربين من دائرة صناعة القرار، فالأحرى الباحثين الذين ينهلون من إيديولوجيات الساحة، اليمينية (ألكسندر دير فال، كارولين فوريست،.. إلخ) واليسارية (فانسان جيسير، فرانسوا بورغا.. إلخ)، والإلحادية (ميشيل أنفريه، أندريه كونت سبونفيل.. إلخ) وغيرها.

مما يُميز هذه المقاربة، أنها صادرة عن باحثين أو فاعلين كانوا في حقبة زمنية ما، من أتباع الإسلاموية، ولكنهم انخرطوا في مراجعات نظرية، جعلتهم يعلنون الطلاق، النظري والتنظيمي الصريح، وليس إعلان الطلاق التنظيمي مع الإبقاء على الولاء الإيديولوجي أو التأثر المستمر بالخطاب الإيديولوجي للإسلاموية المعنية، كما نعاين مع عدة نماذج لقياديات إخوانية، من قبيل حالة القيادي رشيد لحلو، إخواني فرنسي من أصل مغربي، ابتعد عن التنظيم، ولكنه لا يستشهد في معرض تأصيل مواقفه الدينية إلا بالمراجع الإخوانية (حسن الترابي، راشد الغنوشي.. إلخ)، أو حالة القيادي طارق أوبرو، الذي يُعتبر أحد الرموز الإخوانية في الساحة الفرنسية، ولكن مواقفه اتجاه المشروع ليست بالصيغة التي تفيد أنه طلق المشروع نظرياً على الخصوص، لأنه لم يعد محسوباً تنظيمياً على المشروع، ضمن أسماء أخرى، وهذه ظاهرة نعاينها هنا في المنطقة، مع العديد من النماذج، لأن الطلاق المعلن عنه في حقبة ما عند المعنيين بالعودة، لم يكن طلاقاً نظرياً صريحاً، وإن كان تنظيمياً.

ميزة هذه المقاربة، أن أصحابها يتحدثون عن المشروع انطلاقاً من الداخل، لأنهم مروا من تجربة ميدانية، اختلط فيها الولاء الإيديولوجي بالانتماء التنظيمي، بكل التبعات المصاحبة لهذه الثنائية في مرحلة الطلاق أو الانفصال، لأن هذه العملية، أي أخذ مسافة نظرية وتنظيمية، تستغرق وقتاً ليس هيناً حتى يتحرر المعني بها من آثار التجربة، وبشهادة أغلب من مرّ منها.

نتوقف هنا عند نموذجين اثنين، الأول يهم محمد لويزي، والثاني، يهم فريد عبد الكريم، وكلاهما قضى 15 سنة مع المشروع الإخواني.

1 ــ اشتهر محمد لويزي بداية في الساحة الفرنسية مع صدور كتابه الذي يحمل عنوان “لماذا انفصلت عن الإخوان المسلمين؟” [2016]، حيث يروي مساره الحركي مع المشروع الإخواني، سواء في مرحلة المراهقة بالمغرب، أو في مرحلة الشباب في فرنسا، وكان ممكناً أن يمر كتابه هذا مرور الكرام عند أتباع المشروع الإخواني في فرنسا، والذين، كنا عاينا في تجارب وحالات خاصة بالدول العربية، ينتصرون لخيار الصمت وصرف النظر عن مضامين الأعمال الصادرة عن أعضاء سابقين في المشروع، لأن الخوض في الردود والاعتراضات، من شأنه أن يُساهم في رواج هذه الأعمال التي لا تصب في صالح مشروعهم السياسي والديني والإيديولوجي، لولا أنه في حالة لويزي، ورغم الصمت والحصار الذي كان مصير كتابه مباشرة بعد صدروه، إلا أن حضوره في المنصات الإعلامية، سواء عبر التدوين النقدي، الموثق بالوقائع والأدلة ضمن طبيعة المشروع الإخواني في فرنسا، وكذلك نشره مقالات رأي ودراسات بالتوثيق ضد المشروع نفسه، جعل قيادات المشروع، تدخل معه في معارك قضائية، من باب إسكاته، وهذا ما فشلت فيه، بل تطور الأمر إلى أنه أصبح ضيفاً بين الفينة والأخرى على بعض المنابر الإعلامية، في سياق تسليط الضوء على الإسلاموية الإخوانية، في نسختها الفرنسية.

ومن نتائج ذلك، أننا نجد مجموعة من الروابط الرقمية الخاصة ببعض محاضراته أو الحوارات التي أجريت معه، وميزتها أن تندرج في باب تبسيط التعريف بحقيقة هذه المشاريع للرأي العام، بشكل لا نجده في أغلب الدراسات والأبحاث، والتي غالباً ما تكون موجهة للنخبة البحثية والسياسية والإعلامية وغيرها، بينما الأمر مختلف مع هذه الروابط الرقمية التي غالباً ما تكون موجهة للرأي العام.

ضمن هذه المحاضرات، أو اللقاءات الحوارية، نذكر حلقة تطرق فيها محمد لويزي للمنعطف الذي على إثره سيُقرر الانفصال عن المشروع الإخواني، وكان مرتبطاً بتبعات دعوته للمفكر السوري خالص جلبي لكي يحاضر في مدينة ليل، في سياق تعريف جلبي بخيار اللاعنف، وهو الخيار الذي يدعو إليه أيضاً جودت سعيد وأسماء أخرى في المنطقة العربية، بما في ذلك الرموز الصوفية، لولا أن تلك المحاضرة، عرفت حضور أحد الرموز الإخوانية الفرنسية، ويتعلق الأمر بالداعية عمار لصفر، الذي دخل في صدام مع جلبي بخصوص الموقف من قضايا الآخر والعنف والسلام، حيث شرع لويزي في الاطلاع على الوجه لخطاب الإخوان كلما تعلق بالأمر بالحديث عن “الوسطية” و”الاعتدال” و”فقه الأقليات” و”الأمة الوسط”، وهو خطاب موجه للاستهلاك الإعلامي والأمني.

من الحلقات الهامة أيضاً، تلك المخصصة لمعضلة البيعة التي يؤديها أي عضو يُعلن الانضمام إلى المشروع الإخواني، وهذا أمر متداول في الساحة العربية، ولكن اتضح في قراءات وشهادات الأعضاء الذين انفصلوا عن المشروع الإخواني في الساحة الفرنسية، أن هذه البيعة، وطقوسها، ومفرداتها، قائمة حتى في الديار الفرنسية، وليس في الدول العربية وحسب، وقد أشار لويزي في هذه الحلقة إلى أن البيعة هنا تهم الولاء للتنظيم الدولي للإخوان، وليس للفرع الإخواني هناك في فرنسا، واسمه “اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا”، لأن هذا الفرع، مجرد واجهة مؤسساتية للمشروع الإخواني الدولي.

هناك شهادات هامة جاءت في مواقف لويزي بعد الانفصال عن المشروع الإخواني في نسخته الفرنسية، شهادة أشبه بوثيقة، لأنها تلخص مسار العمل الإسلامي الحركي طيلة أربعة عقود في الساحة الفرنسية، وهو مسار استغل سذاجة الجالية المسلمة، وإقبالها على العرض الديني الذي كان متوفراً في الساحة، دون أن تكون على علم بمرجعيته الإيديولوجية، وقد جاءت الوثيقة في صيغة مقالة مطولة، نشرتها مجلة فرنسية، نقتطف منها الفقرات التالية، لأهميتها الراهنة، حينها والآن أيضاً:

“كان هناك تونسيون تكفيريون استفزوا نظام بورقيبة العلماني، وكان هناك مغاربة غادروا المملكة بعد اغتيال الاشتراكي عمر بنجلون، على يد إسلامي، وكان هناك أيضاً جزائريون وعراقيون وليبيون وأردنيون وسودانيون، جاؤوا إلى فرنسا، أرض اللجوء، ليس في جيوبهم شيء، وكل ما يملكونه حقيبة ملابسهم القديمة؛ لقد رحَّبنا بهم وأطعمناهم وأسكناهم وقُمنا بتبنيهم هنا! لقد ساعدناهم في إكمال دراستهم؛ قدمنا ​​لهم بناتنا حتى يتمكنوا من إيجاد الاستقرار وتحقيق التوازن الأسري. لقد أصبحوا أبناء زوجاتنا، وآباء أحفادنا. كنا نتحدث الفرنسية بشكل متوسط ​​للغاية؛ لكنهم كانوا متعلمين ومثقفين نسبياً، لقد مارسنا إسلاماً روحياً سلمياً، لكنهم سلحونا بإسلام آخر قائم على الهوية يدعي وينتصر. كنا على طريق الاندماج في المجتمع؛ لكنهم حولونا عن هذا الطريق من خلال ربطنا بأمتنا الإسلامية. اليوم أصبح هؤلاء الطلاب الإسلاميون الشباب الذين أخذنا بيدهم بالأمس المتحدثين باسمنا اليوم؛

دون تبرعاتنا، التي يتم خصمها في بعض الأحيان من ضرائبنا، لم يكن بوسع هؤلاء بناء مقراتهم السياسية: بنوها بالقرب من منازلنا، في وسط أحيائنا، وعلى أراضٍ بلدية قُمنا باحتلالها سابقاً، وذلك بفضل دعم بعض المسؤولين المنتخبين من اليسار واليمين الذين يحبون الفولكلور الشرقي وكعكنا المحشو بالعسل. لقد سمحت تلك الأموال التي جمعناها في ليالي رمضان وخطب الجمعة للإسلاميين ببنائها.

أمهاتنا وزوجاتنا وبناتنا اللاتي لسن عضوات في جماعة الإخوان المسلمين، تحولن خلال ليالي رمضان في المساجد إلى كهوف علي بابا، يعرضن على الإخوان المسلمين ما يملكنه من الحلي الذهبية والفضية؛ لتمويل بناء هذه المقرات السياسية. أما نحن الرجال، فكنا نقدم تبرعات نقدية بعشرات الآلاف من اليوروهات من أنشطتنا غير المعلنة لمصلحة الضرائب، نوقع شيكات بعدة أصفار مهمة من مدخراتنا..

بشكل عام، مهما كان الحدث سعيداً أو حزيناً، حفل زفاف أو مراسم جنازة، كنا غالباً ما نلجأ إلى أئمة الإخوان المسلمين ليأتوا ويباركوا الحدث. وعندما تطاردنا الأسئلة اليومية العادية، فإننا نذهب إلى مراكز الفتاوى الخاصة بهم في فرنسا أو في الخارج، كنا نريد أن نلتزم برؤيتهم الأيديولوجية للإسلام؛ حتى لو كانت غير متوافقة مع فرنسا وقوانين الجمهورية، لقد كانت جماعة الإخوان المسلمين تفتح مدارس قرآنية ومؤسسات تعليمية خاصة أخرى بفضل كرمنا وتبرعاتنا المعتادة، وبمجرد افتتاح المدرسة نعهد إليها بتعليم أطفالنا الصغار؛

بعد قطع رأس المعلم صموئيل باتي، رحمه الله؛ لأنه لم يقبل التنازل عن مُثل الجمهورية، ما زال الإسلام السياسي الطرف الأكثر انخراطاً في المجال الديني، يقدم المسلمين كـ”ضحية” للاندماج، وساعدته بعض وسائل الإعلام في تقديم هذا الخطاب بشكل متحيز. إن الإسلاموية قائمة إلى يومنا هذا فقط لأن هذه الذريعة كانت تخدمها منذ أربعين عاماً”. (صدرت الوثيقة في مجلة “لوبوان”، عدد 5 نوفمبر 2020).

2 ــ نأتي الآن لحالة فريد عبد الكريم، ومن قرأ أعمال بعض المتخصصين في المسألة الإسلامية بفرنسا، وخاصة ما حرره جيل كيبل أو غزافييه ترنسيان، سيجد هذا الإسم حاضراً في تلك الأعمال، لأنه كان عضواً فاعلاً ونشيطاً مع المشروع الإخواني، قبل أن يقرر أخذ مسافة وإعلان الطلاق النظري والتنظيمي، عن المشروع، حتى إن كيبل يتحدث في كتابه “فتنة” [2004] عن فريد عبد الكريم باعتباره أحد أشهر رموز المشروع حينها، وخاصة بعد تأليفه بكتاب “اللعنة على فرنسا” [2004]، في عز انتمائه للمشروع الإخواني، وتوليه مسؤولية رئاسة جمعية “الشباب المسلمين في فرنسا”، وتطرق الكتاب ملياً لهذه الحالة، في الفصل السادس، وتحديداً بين الصفحة 365  والصفحة 370، وعنوانه “معركة أوربا”، مشبهاً حالته بما جرى مع الناشط الأمريكي المسلم، مالكولم إكس، الذي اعتنق الإسلام عبر بوابة إيديولوجية، تسمى جماعة “أمة الإسلام”، قبل انخراطه في مراجعات لاحقاً، على هامش أداء مناسك الحج بداية، وزيارة مدينة الدار البيضاء، ليُقرر تطليق المشروع الإيديولوجي للجماعة، وهو القرار نفسه الذي سوف يتخذه لاحقاً فريد عبد الكريم، بعد صدور شهادة كيبل في الكتاب سالف الذكر، كما توقف أحد أهم الخبراء الفرنسيين المتتبعين لواقع الجالية المسلمة، بما في ذلك تتبع أداء الإسلاموية الفرنسية، برنارد غودار، لحالة فريد عبد الكريم، مخصصاً له فقرة هامة في كتابه الذي ألفه بالاشتراك مع سيلفي توسيغ، أي كتاب “المسلمون في فرنسا: التيارات، المؤسسات، الجماعات”، ضمن أسماء أخرى، فطنت لمرجعية هذا الإسم في الترويج والدعاية للمشروع الإخواني.

صعوبة التحرر الكلى:

انفصل عبد الكريم نهائياً عن المشروع، ولكنه لم يلتزم الصمت كما فعل أغلب من أخذ مسافة نظرية وتنظيمية، وهذه قاعدة سائدة عن العديد من أعضاء التيار الإخواني عندما ينفصلون بشكل نهائي عن المشروع، كأن الخوض في قلاقل التجربة، ودروسها، أشبه بالخوض في الممنوع، من فرط التأثير النفسي للتجربة على مسارهم، بما يُفسر المعاناة النفسية التي يمر منها بعضهم، وبما يُفسر صعوبة التحرر الكلي من آثار ذلك النهل الإيديولوجي على الأعضاء المعنيين بأخذ مسافة نهائية من المشروع.

بخلاف هؤلاء، وكما عاينا مع بعض الأمثلة، من قبيل الأمثلة أعلاه، انخرط فريد عبد الكريم لاحقاً في مبادرات تروم التصدي لبعض آثار تزييف الوعي المرتبط بانتشار الخطاب الإسلاموي في الساحة، سواء عبر المشاركة في أعمال فنية، مسرحية على الخصوص، أو نشر مجموعة كتب، منها كتاب أشبه بسيرة ذاتية، بعنوان: “لماذا لم أعد إسلامياً: مسار في قلب الإسلام في فرنسا” [2015]، وكتاب “الإسلام سيكون فرنساً أو لا يكون” [2015] ، ويقصد بذلك التديّن الإسلامي في فرنسا، وتحدي تحيين القيم الإسلامية مع قيم الجمهورية الفرنسية، من باب قطع الطريق على خطاب التطرفات الدينية والمادية، سواء كانت صادرة عن المسلمين أو عن غيرهم.

ويبقى فريد عبد الكريم حاضراً أيضاً في الفضاء الإلكتروني الفرنسي، من خلال إعداد وصلات مرئية تحسيسية، من بضع دقائق، تحت عنوان “مسلم يريد لك الخير” [متوفرة في موقع “يوتيوب”]، وتفيد مضامين هذه الوصلات أننا إزاء عضو أخذ مسافة حقيقية من المشروع الإخواني، ونذكر من بين هذه العناوين، نذكر على سبيل المثال: “مسلم أم سكيزوفريني”، “الله، القاضي الوحيد”، “الحس الطيب أقرب إليك”، “تعدد الزوجات”، وعناوين أخرى، حظيت بمقاطعة أتباع الإسلاموية في فرنسا، لأنها تسلط الضوء على معالم مشروعهم، من منظور نقدي.

انضم فريد عبد الكريم إلى الجماعة وعمره عشرون سنة، ومع أداء قسم البيعة، تيقن أن الجماعة موجودة في فرنسا، وأن شخصية ذات أهمية ومكان لأنهم اختاروه على باقي شباب المنطقة، وابتداءً من 25 سنة، شرع في إلقاء المحاضرات ودروس الوعظ، دون أي تكوين علمي، وفي مساره الحركية الذي امتد إلى 15 سنة، تعلم فريد عبد الكريم “ترويج خطاب الحقد ضد الغرب، باعتباره المسؤول على جميع مشاكلنا، لأنه ملحد، ومادي، ومتورط في إسقاط الخلافة، واستعمار الدول الإسلامية، تعلمنا خطاباً انتقامياً ضد فرنسا، وضد السياسيات الاستعمارية الجديدة الخاصة بضواحي المدن الفرنسية، تعلمنا خطاباً يعفينا من أي مسؤولية نحتملها نحن كمسلمين، مقابل التلويح بخطاب المؤامرة”، وفي الانتماء للمشروع الإخواني أيضاً، يتعلم “العضو أن يصمت وأن يسمع، ولا يتعلم أن يطرح الأسئلة”. (حوار مع فريد عبد الكريم، صحيفة “لاكروا”، عدد 11 غشت 2018).

كانت مثله الأعلى قبل اعتناقه التديّن الإخواني، ظاهرة طوني مونتانا (الذي أدى دوره الممثل الأمريكي آل باتشينو في فيلم “سكارفايس” [1983])، وأصبح نموذجه مباشرة بعد الانضمام للمشروع، حسن البنا، جامعاً بين التأثر والإعجاب بين الشخصيتين، وهذا متوقع، أخذاً بعين الاعتبار أن فريد عبد الكريم، كان قادماً من عالم الجريمة قبل الانضمام إلى الإخوان، وهي الظاهرة نفسها التي نعاينها مثلاً عند العديد من معتنقي الحالة الجهادية في فرنسا، بمن فيهم من شد الرحال نحو سوريا والعراق في حقبة “الفوضى الخلاقة”.

في إحدى الحوارات التي أجرت معه، وجاء الحوار تحت عنوان دال: “لقد ساهمنا في تشويه دين”، أشار فريد عبد الكريم إلى جزئية هامة، تقف وراء عدم انتباه العائلة إلى معضلة انتمائه للمشروع، وهي أن “العائلة تركت مهمة انتقال القيم الإسلامية للأبناء، إلى المسجد، على غرار السائد في المنطقة المغاربية” مضيفاً أن خطابه الحركي كان اختزالياً في حقبة الانضمام للمشروع الإخواني، حيث كان يخاطب الأتباع في جلسات الشحن الإيديولوجي بما “يساهم في الرفع من مؤشرات القلق، مع اقتراح الإسلاموية كبديل، عوض أن يكون خطابه واضحاً وهادئاً مقترحاً لحلول نافعة لشباب الضواحي وللمجتمع”. بل يؤكد عبد الكريم أيضاً أن خطابه كان مانوياً، أي “ينهل من ثنائية نحن وهم: نحن، المسلمون، وهم، الفرنسيون، غير المسلمين، وأنه لا توجد قواسم لأن الأصل هو التعارض وعدم الانسجام”.

وبسبب حضور في عالم الفن، عبر بوابة المسرح على الخصوص، إضافة إلى مشاركته في بعض البرامج الحوارية، من باب تسليط الضوء على تجربته الإسلاموية، وطبيعة المشروع الإخواني في فرنسا، نجد مجموعة من الروابط الإلكترونية التي تفيد المتتبعين للظاهرة، لأنها تتضمن مفاتيح نظرية قد لا نجدها في بعض ما يُنشر بحثياً حول الإسلاموية الإخوانية.

ــ ضمن هذه الأشرطة، نموذج شريط يتضمن إحالات على طريقة اشتغال الجماعة، وقلاقل المرور على البيعة والولاء؛ أو شريط آخر يتطرق فيه لعدة قضايا، منها خلافه العلني مع الداعية والباحث طارق رمضان، دور الفن في التصدي لتزييف الوعي الذي يمارسه المشروع الإخواني بخصوص التعامل مع عدة قضايا، معضلة العداء للإسلام، أو “الإسلاموفوبيا”، حيث ينتقد الحديث عن هذا المفهوم، لأنه برأيه “لا يوجد تديّن إسلامي نمطي في فرنسا”، دور القيم الإسلامية في الدفاع عن المشترك المجتمعي والمشترك الإنساني، إضافة إلى رسالة يوجهها لإخوان فرنسا، مفادها، الابتعاد عن توظيف القيم الإسلامية في المعترك السياسي، والانخراط في ممارسة السياسية على غرار باقي الفاعلين، للإسلاميين، وقضايا أخرى؛ وهناك شريط آخر يتطرق فيه لطبيعة المشروع الإخواني في فرنسا، والمشاكل التي يتسبب فيها للجالية المسلمة، ومنها شحن الأتباع بخطاب القطيعة مع الثقافة الإسلامية الوسطية، رغم ادعاء الأدبيات الإخوانية بأنها “وسطية”، تكريس إقصاء المرأة، باعتبارها عورة، أهمية رد الاعتبار للبعد الروحاني والصوفي للإسلام عند كل من لديه رغبة حقيقية في إصلاح أوضاع الجالية المسلمة بفرنسا، التعامل مع قضايا الجالية المسلمة في فرنسا، باعتبارها قضايا تهم جميع الفرنسيين، وليس المسلمين وحسب، وبالتحديد الإسلاميين، لأنهم لا زلوا أسرى أدبيات البيعة للمرشد والولاء للتنظيم الدولي وقلاقل أخرى، تطرق إليها بنفس نقدي في هذا الشريط؛ وأخيراً، شريط يتطرق فيه فريد عبد الكريم لصراع الأجيال في المشروع الإخواني، بين إصرار الجيل الأول على عدم الانفتاح على الجيل الثاني، وخاصة الجيل الذي ازداد بالديار الفرنسية، كما يتطرق لطبيعة الصراعات الدائرة في التنظيم، ومعضلة التناقضات بين الخطاب والممارسة، وتبعات إعلان البراءة من عقلية السمع والطاعة عند أتباع المشروع وقضايا أخرى، وقد أشار برنارد غودار في كتابه سالف الذكر إلى انفصال فريد عبد الكريم عن المشروع الإخواني وأخذه مسافة منه، كان مرده الاتهامات التي وجهها إلى المشروع بخصوص التضحية باستقلالية التنظيم بسبب إغراءات العمل السياسي، وهي اتهامات تؤكد الهاجس السياسي عند الإسلاموية الإخوانية في الساحة الفرنسية، على غرار إخوان المنطقة العبرية، بخلاف الهواجس الدعوية والتربوية لباقي الحركات الإسلامية، وخاصة الحركات الدعوية، من قبيل جماعة “الدعوة والتبليغ” التي تأخذ مسافة واضحة من العمل السياسي والانتخابي، وكذلك الأمر مع التيارات السلفية.

 

تعليق واحد

  1. خطوة جيدة إتخذها تبون من خلال إقحام الصحافة ما يعزز قيمتها كسلطة فعلية و هذا ما لم نشهده للأسف سابقا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى