الاستعمار وتدمير الجغرافيا

اللواء. معتوق العدواني

بالطبع كل أصناف الاستعمار التي قامت بها الدول الاستعمارية الامبريالية – على رأي القذافي – يعتبر سيئاً فأقل الإضرار، هو الاستيلاء على ثروات البلد المُستعْمر، ويتفق اغلب المؤرخين على أن الاستعمار الفرنسي، هو أسوأها إذ انه يركز على تغيير هوية الشعب المُستعمَر وثقافته ولغته !!!

وفي رأيي، يعد الاستعمار البريطاني، هو الأسوأ.. فماذا عملوا في شبه الجزيرة الهندية كمثال ؟؟ عند انسحابهم قسموا الهند إلى دولتين: الهند وباكستان، كما قسموا باكستان إلى قسمين باكستان الغربية وباكستان الشرقية، وأيضاً قسموا باكستان الشرقية إلى قسمين: البنجاب الهندوسية ضموها إلى الهند، والبنغال المسلمة بمسمى باكستان الشرقية وضموها إلى باكستان الغربية، طبعا يفصل بين باكستان الغربية والشرقية أكثر من 2000 كم من أراضي الهند العدوة اللدودة لباكستان الغربية.

ما لا يمكن تخيله، هو كيف تتم إدارة دولة واحدة لها جزءان منفصلان وبينهما تلك المسافة؟ ( بمعنى لا يغضب الفلسطينيون أن المسافة بين غزة والضفة الغربية 70 كم تقريبا وبينهما دوله عدوة فيعتبر أفضل قليلا 🤣🤣 بالمقارنة بوضع القارة الهندية، وأيضا من المعروف تاريخياً أن بريطانيا، هي التي غرست اليهود في فلسطين بموجب وعد بلفور كما سلمت هناك في القارة الهندية إقليمي البنجاب والبنغال حسب الديانة – كل شيء يذكرني بشيء – ).

فبعد سنوات، من هذا التقسيم الخطير في شبه القارة الهندية أعلنت باكستان الشرقية انفصالها ودعمتها الهند وعشرات الآلاف من القتلى والمصابين من الجانبين وعلى إثر ذلك انفصلت باكستان الشرقية وأصبح اسمها بنغلاديش. فماذا بقي بعد ذلك؟ هناك إقليم أخر يسمى كشمير جعلوه  كـ “مسمار” حجا تتنازع عليه باكستان والهند بصفة مستمرة وحروب ومشاكل لا تعدى ولا تحصى والخطر دائم ومستمر لاسيما أنهما دولتان نوويتان !!!

طبعا ما سبق، يذكرني بقصة يرويها أحد ضباط المخابرات البريطانيين الذي كان يعمل في الهند ويقول: إذا أردنا إشغال الشعب الهندي في بعضه ذبحنا بقرة فيقوم الهندوس بقتال المسلمين والاعتداء على مساجدهم فيرد المسلمون وبذلك استولينا على الهند طوال فترة استعمارنا … وسلامتكم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى