المشاركة المجتمعية للداخلية.. مديرية أمن بني سويف نموذجًا

في 25 من نوفمبر 2022، قدمت مديرية أمن بني سويف تحت قيادة اللواء أسامة حلمي، نموذجًا جديدًا في الثقافة الشرطية والمشاركة المجتمعية. فما فعلته تلك المديرية بقيادة  هذا اللواء، وتنظيمها رحلات لعدد من طلاب المدارس في مراحل عمرية مختلفة، لزيارة  إدارة الحماية المدنية بها، وتعرف التلاميذ على أدوار  رجال الشرطة فى حفظ أمن الوطن والمواطنين- يعد في تقديري، تفكيرًا خارج الصندوق، بل حرصًا  وسبقًا من قبل اللواء أسامة حلمي، على تنفيذ استراتيجية وزارة الداخلية، المتمثلة في تنمية الثقافة الشرطية لدى تلاميذ المدارس، وربط النشء الجديد بمؤسسات الدولة التي تُصورها لهم أسرهم بالصلبة والمخيفة.

إن حرص مديرية أمن بني سويف بقيادة اللواء أسامة حلمي، وغيرها من مديريات الأمن، بالقيام بأدوار جديدة- جعلنا نسلط الضوء في هذا المقال على معنى ومفهوم الدور المجتمعي وتطبيقاته الذي توصى به وزارة الداخلية لكافة أجهزتها الشرطية بهدف خلق روح التشابك المجتمعي للأقسام مع الجمهور. فالملاحظ من تتبع تحركات اللواء أسامة حلمي في محافظة بني سويف منذ أن كان نائبًا لمدير الأمن السابق اللواء طارق مشهور، أنه مشتركًا ومتشابكًا مع الجماهير، وهذا ما يؤكده الدور الفعال الذي قام به اللواء أسامة حلمي في فعاليات صلح وإنهاء الخصومة الثأرية بين عائلتي أبو خزيم والعمارنة أبو رسلان من عزبة التل بقرية كوم إدريجة في الـ 7 من نوفمبر 2021.

 إن ما فعله ويفعله اللواء أسامة حلمي، وغيره من قيادات مديريات الأمن في محافظات الجمهورية، من أجل تحقيق السلام المجتمعي، يُعد اتجاه واضحًا اتخذته وزارة الداخلية المصرية في عهد اللواء محمود توفيق، وبتعليمات من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي. فالواضح أن وزارة الداخلية منذ تولي اللواء محمود توفيق قيادتها في الـ 14 من يونيو 2018، بدأت تخطو خطوات سريعة في عدم إتباع الأساليب الأمنية التقليدية أولاً في التعامل مع القضايا والمشكلات التي ترد إليها. فقد حرصت أغلب مديريات الأمن، وهو ما تم ملاحظته في مديرية أمن بني سويف منذ تولى اللواء أسامة حلمي مسئوليتها، على النظر إلى الجوانب المختلفة والآثار الاجتماعية أو الأمنية لطبيعة القضايا والمشكلات التي ترد لمراكزها الشرطية، وذلك بهدف الحلول السريعة والعاجلة التي ترضي جميع المواطنين، بل وتحقيق المصلحة العامة والخاصة لطرفي النزاع أو الشكوى أو للمتضرر دون الافتئات على مصلحة المجتمع، وهذا تمثل في إجراء مديرية أمن بني سويف، لبعض جلسات التصالح بين عائلات متعددة لإنهاء خصومات دامت لسنوات طويلة، وهو ما حقق آثاراً إيجابية كثيرة لدى كافة الأطراف ذات العلاقة بموضوع المشكلة.

تأسيسا على ما سبق، ومن خلال مسح شامل لما تقوم به مديرية أمن بني سويف منذ تولي اللواء أسامة حلمي الإشراف على قطاعاتها، كواحدة من مديريات الأمن المصرية سواء فيما يتعلق بعمليات التصالح أو نشر الثقافة الشرطية بين تلاميذ المدارس، بالإضافة إلى مبادرة “كلنا واحد” في مرحلتها الأخيرة- يؤكد على الالتزام الكامل بتعليمات الوزارة، المتمثل في ضرورة توسيع الدور الاجتماعي للمراكز الشرطية التي بدأت في السعي نحو إيجاد أدوار أخرى غير تقليدية وغير مسبوقة، يعد أخرها مساعدة الغارمات.

وبالتالي، يمكن القول إن ما تقوم به مديريات الأمن من أدوار اجتماعية، أدى إلى توثيق العلاقات الإنسانية بين الأفراد والجماعات والمؤسسات الرسمية، وهو ما يساعد على تحقيق مفهوم الأمن الشامل التي تعمل به بعض الدول المتقدمة. وعليه، يمكن التأكيد على أن الأدوار المتجددة التي تقوم بها مديرية أمن بني سويف، وغيرها من المديريات قد يحقق التوازن المأمول للقيم والمبادئ في مواجهة حركة التطور بالمجتمع، ويؤدي أيضاً إلى تخطي كافة الحواجز السلبية بين فئات المجتمع ومؤسساته، كما يحد من أسباب التخلف الاجتماعي والجريمة في المجتمع.

كما يمكن القول، إن ما تحرص عليه وزارة الداخلية المصرية، والمتمثل في تطوير وتحديث وظيفة الشرطة بحيث لا تقف عند المفاهيم التقليدية المتمثلة في الضبطية القضائية والضبطية الإدارية لتشمل الأدوار الجديدة للشرطة المجتمعية، بالإضافة إلى إعداد وتعليم وتدريب وتأهيل الكوادر الأمنية- سيرسخ مبدأ المسئولية المشتركة للجماهير مع الأجهزة الأمنية في التصدي للجريمة. خاصة وأن الدعم المجتمعي من الشرطة للمواطنين، ومشاركة المواطنين في تخفيف العبء على الشرطة من خلال سرعة الإبلاغ عن مرتكبي الجرائم قبل وقوعها، يمثل حلقة اتصال هامة بين المؤسسة الشرطية والمواطنين وبالذات فإن هذه المشاركة تعمل على تأكيد مصداقية الشرطة أمام المجتمع.

إن المبادرات التي تقوم بها مديرية أمن بني سويف، والتي كان أخرها-مبادرة كلنا واحد- بشارع السلام وميدان حارس في الـ 7من سبتمبر 2022، تأتي  في إطار تفعيل الدور المجتمعي للجهات الأمنية، والحرص على تخفيف العبء عن كاهل المواطنين، وتحقيق توازن بالسوق المحلى وضبط الأسواق وتوفير السلع بأسعار مناسبة للمواطنين ومواجهة غلاء التجار واحتكارهم للسوق السوداء.

واستكمالاً للدور الاجتماعي الذي تقوم به وزارة الداخلية، يمكن الإشارة إلى حرص الوزارة على تحقيق التلاحم الشعبي مع المواطنين من خلال قطاع حقوق الإنسان بالوزارة، والذي تم تطوير دوره من أجل تعزيز وتنمية وحماية حقوق الإنسان وترسيخ قيمها ونشر الوعي بها والإسهام في ضمان ممارستها بين أعضاء هيئة الشرط. بالإضافة إلى قيامه – أي قطاع حقوق الإنسان بالداخلية- بوضع الخطط والبرامج اللازمة لتطبيق منظومة حقوق الإنسان بالوزارة اتساقاً مع الدستور والقانون والمواثيق والمعاهدات الدولية التى صدقت عليها الدولة المصرية. كما يحرص هذا القطاع على التواصل مع جمهور المواطنين بمختلف فئاتهم والمنظمات والمؤسسات المسجلة وفقًا للقانون التي تعمل في هذا المجال.

إن ما يقوم به قطاع حقوق الإنسان بوزارة الداخلية، يمثل انتقال حقيقي ايجابي للدولة المصرية في ملف حقوق الإنسان، خاصة وأن هذا القطاع وسع من أدوراه لدرجة أنه يعمل علي نشر ثقافة ومفاهيم حقوق الإنسان بين العاملين بالوزارة، وعقد دورات تدريبية، وتنظيم المؤتمرات والندوات وورش العمل تنسيقاً وجهات الوزارة المختصة. كما يتولى هذا القطاع رصد أية انتهاكات لحقوق الإنسان فى المواقع الشرطية والوقوف على أسبابها ودوافعها وبحث سبل إزالتها وكيفية تداركها والإعلام عن الحقائق من خلال قطاع الإعلام والعلاقات بالوزارة. بالإضافة إلى قيامه بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية بمتابعة أعمال لجان المصالحات بكافة مديريات الأمن بهدف المساهمة في احتواء الخصومات الثأرية منعاً لحدوث أية تداعيات أمنية – بهدف استقرار الأمن والهدوء في كافة ربوع الوطن.

الواقع يشير إلى أن هناك تطور ملموس وواضح في أدوار وزارة الداخلية، بل وفي قدرتها على التشابك مع المواطنين من أجل حل مشاكلهم، وضبط الشارع من خلال قطاع الأمن الاجتماعي، الذي يقوم في كافة مديريات الأمن بمكافحة المخدرات, ورعاية الأحداث. وبالعودة لمديرية أمن بني سويف، ودور اللواء أسامة حلمي ومساعديه بقطاعات المديرية، يمكن التأكيد على أن هذه المديرية-بني سويف- تقوم بدورها الاجتماعي بأكمل وجه إلى جانب دورها الأمني، فقد تمكنت تلك المديرية خلال الأيام الأربعة أشهر الماضية من تحرير كبير من  المحاضر الشرطية لرفع الإشغالات والتعديات على الطريق بالمحافظة، وحرصت على تكثيف دورها في رفع الإشغالات و التعديات على الطرق الرئيسية، والجانبية، وتحقيق الانضباط العام ليس بمدنية بني سويف وحدها، بل في كافة مراكز المحافظة.

فاللواء أسامة حلمي منذ أن تولي منصبه مديرا لأمن بني سويف، وجلس مع المحافظ الدكتور محمد هاني في الـ 27 من يوليو 2022، أخذ على عاتقه عهدا باستمرار مديرية الأمن كإحدى الركائز الأساسية لتحقيق الخطة الطموحة للمحافظة من أجل التنمية فى مختلف المجالات. ولم يقتصر دوره ومعاونيه على المشاركة مع الجهات التنفيذية بالمحافظة في ضبط السوق، بل حرص على ضبط السوق والشارع معًا، ففي الـ 23 من ديسمبر  2022، كشف أجهزة الشرطة بالمديرية تحت إشرافه ملابسات العثور على مواطن مكبل اليدين في حالة إغماء ببني سويف. ,في الـ 29 من نوفمبر 2022، تمكنت أيضا قواته بالمحافظة من القبض على قاتل شقيقته طعنا بمدينة الواسطى الواقعة شمال المحافظة. وفي مسار أخر  قامت المديرية تحت قيادة اللواء أسامة حلمي في 22 من ديسمبر 2022، بالقيام بأكبر حملة مكثفة بهدف الرقابة على على الأسواق والمحال التجارية والإجراءات المستمرة لمنع أي محاولات لاحتكار السلع الأساسية والاتجار فيها بالسوق السوداء، ومواجهة كافة صور الغش التجاري وجشع بعض التجار واستغلال الظروف الراهنة.

في النهاية، يمكن القول إن ما تقوم به مديرية أمن بني سويف بقيادة اللواء أسامة حلمي، كنموذج لمديريات الأمن- يشير إلى الحرص التام على تطبيق مفهوم الدور الاجتماعي للشرطة من خلال آليات متنوعة، قد يكون من أهمها: إقامة احتفالاتها السنوية-عيد الشرطة على سبيل المثال- وسط الجماهير وتوجيه الشكر لهم، وتوزيع الورد عليهم. هذا بالإضافة إلى حسن التعامل مع كافة أفراد المجتمع المتعاملين مع إدارة المراكز والمراكز الشرطية التابعة لها.

 

 

د.أبو الفضل الاسناوي

المدير الأكاديمي -حاصل على دكتوراه في النظم السياسية من جامعة القاهرة في موضوع الأداء البرلماني في دول الشمال الأفريقي. -حاصل على ماجستير في النظم السياسية عن موضوع النظام السياسي والحركات الإسلامية في الجزائر. -مدير تحرير مجلة السياسة الدولية بالأهرام. -كاتب في العديد من المجلات العلمية وخبير مشارك في العديد من مراكز الدرسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى