زيارة بايدن المرتقبة وإشكاليات المنطقة

د. عبد المنعم سعيد

هناك مسرحية شهيرة للمؤلف والكاتب المسرحي السويسري فريدريش دورينمات (1921 – 1990) اسمها «زيارة السيدة العجوز» وهي الأشهر بين مسرحياته التي ينتمي معظمها إلى جنس «التراجيكوميدي» الهزلي المأساوي، حسب وصف المتخصصين. وفي المسرحية تقع فتاة في حب شاب من القرية، ويقيم معها علاقة، ثم يتخلَّى عنها وتحاول اللجوء إلى القضاء لإجباره على الاعتراف بالجنين، لكنه يستخدم شهود زور ويهرب، ثُم تترك المدينة وتعود بعد خمسين عاماً وقد أصبحت شديدة الثراء، وكان معها كفن، وقد استطاعت استمالة أهل القرية لها، ووعدتهم بالمال الوفير في حال قتل الحبيب السابق. ويبدأ أهل القرية في شراء أشياء كثيرة حيثُ إنها سوف تعطي لهم مبالغ كبيرة، ويقرر أهل القرية ضرورة قتله حتى يتسنى لهم أخذ الأموال، ويلجأ للشرطة فتتجاهله، ويذهب للقس، لكنه لم يُعرْه اهتماماً، ويطلب منه أهل القرية أن ينتحر حتى يتسنى لهم الحصول على أموال السيدة العجوز، لكنه يقرر اعتزال أهل القرية، ويبقى وحيداً حتى يموت.

المسرحية أصبحت من أكثر المسرحيات انتشاراً سواء كان ذلك في المسرح أو في السينما («الزيارة» بطولة إنجريد بيرغمان وأنتوني كوين 1964) وكلما جرى تخيُّل عقدة في الحياة محورها زيارة. ومن الشائع في الأدب والفن أن يقوم النقاد بإسقاطات سياسية واجتماعية على العمل الفني، وعندما عُرض الفيلم في منتصف الستينات فإنه جرى تفسير «الزيارة» على أنها جاءت من الولايات المتحدة إلى أوروبا في أثناء الحرب العالمية الثانية ومن بعدها استقرت لهندسة الأمور الأوروبية، وفق مصالحها، مستخدمةً في ذلك أموالها الطائلة (مشروع مارشال). التفسير هكذا له طبيعة يسارية لها شكوكها في المال وأصحابه وطريقة إنفاقه لخدمة مصالح ذاتية قد يكون الانتقام لجرائم سابقة، وقد يكون نوعاً من الهيمنة والسيطرة المَرضية لصاحب المال والثروة والذي يسرّه كثيراً خلق أتباع وخدم. مثل هذا التفسير لا يزال جارياً، ويستخدم بعضاً منه فلاديمير بوتين، وفصائل من اليسار الأوروبي.

مناسبة العودة إلى هذه المسرحية، هي أنه بات معلناً أن الرئيس الأميركي بايدن سوف يقوم بزيارة للشرق الأوسط قبل نهاية شهر يونيو (حزيران) الجاري. وليس سراً أن القائد الأميركي هو من كبار السن، وأنه على عكس سابقه ترمب يعتقد أن الرسالة الأميركية إلى العالم والقائمة على أن الديمقراطية الأميركية كنظام سياسي هي الأقدر على حل مشكلات الدول والأقاليم والمجتمعات، خصوصاً في بلدان توجد فيها «السلطوية» و«الأوتوقراطية» وغيرها أسماء مشابهة لا يأتي منها خير. ومنذ استقر هذا الإعلان حتى كثرت الزيارات من ممثلي أميركا إلى دول الشرق الأوسط المختلفة وهم عادةً من الدفاع والخارجية والمخابرات المركزية، وفي المقابل تدافعت زيارات مقابلة من دول المنطقة. كل هذه الحركة التي تعد للزيارة المرتقبة تقع في ظل عدد من الظروف الواجب أخذها في الحسبان:

أولها أن هناك حرباً جارية بين روسيا وأوكرانيا من جانب، وبين موسكو وواشنطن ومعها حلف الأطلنطي من جانب آخر. وإذا كانت الحرب لها نتائج سياسية واستراتيجية، فإن نتائجها الاقتصادية باتت الأعلى صوتاً لأنها تؤثر في العالم وتجعل الطاقة والنفط على رأس القضايا العالمية بما تسببه من تضخم وارتفاع في الأسعار. وثانيها أنها تقع بينما أعلنت وأخذت الولايات المتحدة بسبيل الخروج من الشرق الأوسط، في الوقت الذي باتت ترى أن أعداءها ومنافسيها في العالم هما روسيا والصين؛ أما أصدقاؤها وحيث توجد أكبر الفرص الاقتصادية المتاحة فهي في شرق وجنوب شرقي آسيا. وثالثها أنه لا توجد مشكلة في الشرق الأوسط تستحق الاهتمام قدر الاتفاق النووي مع إيران؛ أما الإرهاب أو الفوضى فهي قضايا للمنطقة لكي تحلّها، ولكن واشنطن لها نظرتها الخاصة التي ترفع صفة الإرهاب عن الحوثيين في اليمن والجماعة الإسلامية في مصر وعدد من المنظمات الإرهابية الأخرى، أما «الحرس الثوري الإيراني» ففيه نظر. ورابعها أن السيد بايدن يأتي إلى المنطقة وهو على أبواب معركة سياسية داخل أميركا خاصة بالتجديد النصفي للكونغرس والتي إذا حقق الجمهوريون أهدافهم فيها فسوف يشلّون أعمال إدارة بايدن فيما تبقى له من وقت حتى الانتخابات الرئاسية القادمة المحتمل أن يكون المرشح الجمهوري فيها هو دونالد ترمب أو شخصاً يشبهه. وخامسها أن رد فعل المنطقة على كل ما سبق هو الاعتماد علي الذات، ومنذ «إعلان العلا» الصادر عن القمة الخليجية فإن عملية تبريد وتهدئة لحرارة المنطقة بدأت في الدوران. قبل الإعلان كان بعضاً من دول المنطقة قد دخل في عملية «السلام الإبراهيمي» مع إسرائيل، وبعده بدأت عمليات فتح الأبواب والنوافذ مع إيران وتركيا؛ وهكذا عادت علاقات قُطعت، واستأنفت مبادرات إقليمية طريقها في خلق تفاهمات داخل الإقليم.

قد يكون هناك ما هو أكثر من ذلك يجري في المنطقة وفي العالم وينبغي أخذه في الحسبان، ولكن الزيارة لها أهميتها الخاصة، لأنها تأتي من دولة مهما قيل من تراجعها فإنها لا تزال القوة العظمى الأولى في العالم، حتى ولو جاءت من قائد مسنّ يريد تحقيق مكاسب خاصة، لأن بعضاً من مشكلاته الاقتصادية هي مشكلاتنا أيضاً. الدول العربية الخليجية المنتجة للنفط عليها أن تكون واضحة وصريحة أنها أياً ما سوف تقوم به فهو لخدمة الاقتصاد العالمي ومصالحها، وأنه ينبغي أن يكون مفهوماً أنه لا يجب الضغط على الدول المنتجة ساعة ارتفاع الأسعار، بينما يدير العالم وجهه في الناحية الأخرى ساعة انخفاضها. وفيما يتعلق بمشكلات الشرق الأوسط ومعضلاته، فإن أهل مكة أدرى بشعابها، وفي الواقع فإنه في كل مرة تتدخل فيها الولايات المتحدة في المنطقة فإن القرار يهرب منها إلى واشنطن، وساعتها فإن عواصم أخرى في العالم مثل بكين وموسكو تبحث عن نصيبها أيضاً من كعكة القرار. وإذا كان هناك همٌّ إسرائيلي لدى الولايات المتحدة، فإن الواقع الحالي يشير إلى وسائل متعددة لاستيعاب إسرائيل داخل الشرق الأوسط كما حدث في اتفاقيات سلام والعلاقات المباشرة، وإقامة منتدى غاز شرق البحر المتوسط، وفي أشكال أخرى من التفاهمات في شمال البحر الأحمر وحرية المرور البريء، سواء كان في البحر أو في الجو. ما يقف أمام هذا الاستيعاب الشامل حتى الآن هي السلوكيات الإسرائيلية المستمرة في الاستيطان في المنطقة «سى C» الفلسطينية، والتمييز ضد الفلسطينيين داخل إسرائيل، وفي الاعتداء المستمر على الحقوق الفلسطينية والعربية والإسلامية في القدس، سواء من الحكومة الإسرائيلية أو المتطرفين اليهود في القدس وعلى المسجد الأقصى. كل ذلك يمكن التعامل معه على أسس إقليمية مباشرة، كما حدث في كل التطورات الإيجابية التي جرت خلال السنوات الأخيرة. بقي أمر واضح وصريح وهو أنه فيما يتعلق بإيران فلا ينبغي أن يكون مسموحاً لها بامتلاك السلاح النووي، ولا بأس من تشجيع المقترح القديم أن تكون منطقة الشرق الأوسط كلها منزوعة السلاح النووي ومعه كل أشكال أسلحة الدمار الشامل الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى